تحديث هيئة الأوراق المالية والسلع لسبل التواصل باستخدام مجموعة حلول ألكاتيل لوسنت

قامت هيئة الأوراق المالية والسلع الإماراتية بتطبيق أحدث تقنيات التواصل الموحد UC&C التي تقدمها شركة ألكاتيل لوسنت Alcatel-Lucentلتعزيز بنية الاتصال التحتية للهيئة حيث يتحتم على الهيئة ضمان سلامة وقانونية التعاملات لأسواق المال والسلع عن طريق الإشراف الفعال لهذه الأسواق في مختلف أنحاء الدولة والسعي للارتقاء بمستويات الأداء لهذه التعاملات مما يدفع الهيئة إلى استخدام أنسب الحلول وأحدث التقنيات التي تضمن توفير أفضل الخدمات الممكنة وهو الأمر الذي تكلل مؤخرا باستعانة الهيئة بشريكها المعلوماتي المؤتمن، ألكاتيل لوسنت، لتحسين البنية التحتية المعلوماتية والتواصلية.

وتعمل البنية التحتية المعلوماتية للهيئة على منصة ألكاتيل لوسنت OpenTouch™التي تتم إدارتها عن طريق منظومةOmniVista 8770لإدارة الشبكات، أحدث وأقوى الحلول الإدارية لهذه الشبكات في الوقت الحاضر وتتميز باقة الحلول هذه بإمكانيتها التوسعية وبتوفيرها إمكانية إجراء المكالمات متعددة الوسائط مع هواتف وأجهزة ألكاتيل لوسنت وغيرها من مقدمي خدمات الطرف الثالث حيث سيقوم أعضاء الإدارة العليا للهيئة باستخدام هاتف (Alcatel-Lucent’s OmniTouch 8082) المكتبي الذكي والذي يرتبط بخوادم (My IC) بالإضافة إلىهواتفهم الشخصية من بلاكبيري كما سيتم تزويد الأجهزة اللوحية لكبار التنفيذيين الذين تحتم عليهم وظائفهم كثرة التنقل ببرمجيات OpenTouch Conversationالتخاطبية الحائزة علىالجوائز.

من جهتها، أشارت السيدة رفيعة عبد الله سلطان السويدي، رئيسة العمليات والدعم التقني بالهيئة إلى أهمية هذا التحول حيث قالت:

“منذ تأسيس الهيئة ونحن نستخدم التقنيات الهاتفية حيث يعتمد حوالي 90 بالمائة من البنية التحتية المعلوماتية للهيئة على هواتف بروتوكولات الانترنت (IP) وها نحن الآن ننتقل إلى تقنيات النظام الموحد وباستخدام حلول ألكاتيل لوسنت لشبكة التطبيقات السلسة ومجموعة OpenTouchحيث لاتقدم لنا هذه الخطوة أفضل الحلول من ناحية الفاعلية والاعتمادية فحسب بل إنها توفر لنا خاصية استخدام الموظف لجهازه الشخصي BYODوهي الإستراتيجية التي تبنتها الهيئة ضمن رؤيتها لرسم المستقبل المشرق للاتصالات.”

وتعرف هواتف My ICالمؤسسة بتميزها وبكونها هواتف مكتبية ذكية بحق حيث أنها هواتف مكتبية تتمتع بواجهة التطبيقات التفاعلية التي تتميز بها الهواتف النقالة باستخدام منصة تواصل متينة ترتكز على خدمات التواصل الموحد UC&Cمتضمنة خصائص الاتصالات الصوتية والرسائل النصية والمؤتمرات الفيديوية.

ويعتبر برنامج (OpenTouch™ Conversation) التخاطبي من أفضل البرمجيات في هذا المجال حيث حصل على جائزة Intropالشهيرة عن فئة الاتصالات التشاركية لعام 2012 ويقوم هذا البرنامج عن طريق استخدام عميل موحد بتوفير سبل التحاور السلسة عبر مختلف الوسائط ومختلف الأجهزة وبين مختلف الأطراف في محاورة واحدة كما يمكن بدء هذه المحاورة من جهاز ما وتحويلها إلى جهاز آخر سواء كانت هذه الأجهزة من نوع SIP المؤسسية أو من الهواتف المكتبة الذكية أو الأجهزة الشخصية المتنقلة مثل الحاسوب المحمول واللوحي والهواتف الذكية.

وتعتزم الهيئة تحويل جميع مستخدميها الصوتيين البالغ عددهم 500 مستخدم إلى منظومة التواصل المشترك خلال الأشهر الثلاثة القادمة.

ووضحت السيدة رفيعة السويدي أسباب اختيار هذه الحلول دون غيرها قائلة:

“لقد كانت حرية التنقل العامل الأهم في هذا القرار حيث كنا نستخدم الحلول الصوتية من ألكاتيل لوسنت منذ فترة ثم اقتنعنا بعد أن شهدنا هواتفهم المكتبية الذكية في جولة برشلونة وها نحن الآن نشهد انخفاضا بفواتير الهواتف المحمولة يصل إلى حوالي 25 بالمائة لغاية اللحظة.”

ثم أضافت:

“نحن نعمل مع حلول ألكاتيل لوسنت منذ 6 سنوات ونحن الآن بصدد التوسع في مكاتب جديدة بالإضافة إلى زيادة عدد الموظفين المتنقلين ونشهد حاليا انتقال العديد من الموظفين من أجهزة البلاكبيري إلى الآيفون والأجهزة اللوحية ويجب علينا توفير نفس مستوى الخدمات لهذه الأجهزة الجديدة ليتمكن الموظف من أداء مهامه الوظيفية على أتم وجه أينما كان ومهما كانت وسيلته للاتصال لضمان تقديم أفضل الخدمات.”