جلف بريدج إنترناشونال تربط البحر الأحمر بمدينة ميلان

جلف بريدج إنترناشونال تربط البحر الأحمر بمدينة ميلان بواسطة تقينة متطورة من إكستيرا بسعة 100 جيجا

أعلنت شركة جلف بريدج إنترناشيونال (جي بي أي)، الشركة الأولى في الشرق الأوسط التي تعمل وفق نموذج عمل محايد تجاه شركات الاتصالات، وشركة إكستيرا للاتصالات (Xtera Communications Inc)، المزود العالمي الرائد لحلول الشبكات البصرية، عن استكمال عمليات الربط الكامل بسعة 100 جيجا بين محطة الزعفرانة للكابل الهابط في مصر على البحر الأحمر، ونقطة تواجد ميلان (POP) في إيطاليا.

وقد نشرت إكستيرا منصتها متعددة الأغراض (Nu-Wave OptimaTM) في محطة الخطوط البرية والبحرية لتوفير سعة تصل إلى 100 جيجا في الأقسام البحرية والبرية من خط الزعفرانة – ميلان البالغ طوله 5000 كم. ويربط القسم البحري عبر البحر الأبيض المتوسط بين منطقة أبو تلات في مصر ومنطقة مازارا ديل فالو في إيطاليا، ويعمل هذا الخط منذ الربع الأول من عام 2012، ويعد أول كابل تجاري بحري يعمل بتقينة 100 جيجا، ويساهم في حماية الخطوط الأرضية في مصر وإيطاليا لضمان توافر الشبكة بأعلى مستوى. وقد تم نشر الشبكة المتداخلة في أيطاليا بطول 4900 كيلومترا من خلال مزيج من كابلات الألياف المتنوعة في النوع والخصائص. وتعد الشبكة المتداخلة في إيطاليا ومصر أول نظام تجاري بطاقة تصميم مثبتة تبلغ 90 × 100 جيجا.

وقال أحمد مكي، عضو مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة جي بي اي: ” يسعدنا أن نعمل مع إكستيرا لتحقيق هذا الاتجاز النوعي بنشر كابل بسعة 100 جيجا عبر البحر الأبيض المتوسط. ويعكس هذا الإعلان اليوم التزامنا المستمر بان تكون شركتنا الأكثر تقدماً في المنطقة في مجال تشغيل الكابلات البحرية، وضمان استفادة عملائنا من أحدث التطورات التقنية.”

ولضمان المرونة القصوى للشبكة، تم استخدام نظام المضاعفات البصرية القابلة للتعديل (ROADMs)، عديم اللون والاتجاه، لاستعادة حركة مرور البيانات في حال فشل الألياف.

وقد تم إنهاء ربط خط الزعفرانة – ميلان بسعة 100 جيجا، حيث تقدم جي بي أي الخطوط من أوروبا إلى الشرق الأوسط وإلى آسيا. وتعتمد جي بي أي أحدث التطورات التكنولوجية للشبكات البصرية لتقديم خدمات جديدة لمنطقة الشرق الأوسط وخارجها. ويقوم هذا الخط، الذي أعلن عنه قبل 9 أشهر، بدور رئيسي في استراتيجية جي بي اي لخدمة التوصيل.

وتعد منصة (Nu-Wave OptimaTM) من إكستيرا نظام فريد للنقل البصري مصمم لخفض التكلفة الإجمالية للملكية من خلال استخدام مجموعة وحدات متكاملة مشتركة للمسافات الطويلة، وتطبيقات بحرية إقليمية. ويضم نظام الكابل لهذه المنصة وحدة لرصد المسار تستخدم لمراقبة الخطوط تحت الماء.

وباعتبارها أول نظام بسعة 100 جيجا في هذا المجال منذ النصف الثاني من عام 2011، مجهز بتقينة لتصحيح الخطأ (FEC)، توفر منصة إكستيرا أحدث الحلول المتوفرة اليوم لتطبيقات الشبكات الضوئية. وبالنسبة للشبكات البرية، توفر المنصة قدرة غير مسبوقة تبلغ 15 تيبرابت/ الثانية على طول أكثر من 3000 كم. أما بالنسبة لتطبيقات “المكرِر”، فقد تم مؤخراً نقل قدرات بسعة 34 × 100جيجا عبر كابل رفيع لا يتجاوز 74 ديسيبل.

وقال جون هوبر، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة إكستيرا: “من خلال استكمال الشبكات المتداخلة في مصر وإيطاليا، إلى جانب أول رابط تجاري مكرِر تحت البحر بسعة 100 جيجا، يسعدنا في إكستيرا للغاية أن نشارك في مشروع جلف بريدج إنترناشونال الطموح لتطوير الروابط الدولية في منطقة الشرق الأوسط. ويظهر اختيار جلف بريدج إنترناشونال لمنصة Nu-Wave OptimaTM ملاءمة تقنيات 100 جيجا المتقدمة وتقنيات التضخيم البصري التي تقدمها إكستيرا مع تحسين قدرة وكفاءة أي نوع من البنى التحتية البصرية للنقل لمسافات طويلة.”

توفر منصة Nu-Wave OptimaTM متعددة الأغراض أداء لا مثيل له لمضاعفة الطول الموجي الموزع (WDM)، في شروط الشبكة الحقيقية اعتماداً على مزيج من أقوى تقنيات 100 جيجا في هذه الصناعة والمعدات الفريدة من نوعها لمواجهة الإعدادات المختلفة. وتشمل بعض الأمثلة على ذلك:

• مسار بطول 1350كم (إن × 100 جيجا) بما فيها فترة 250 كم / 60 ديسيبل.

• أطول رابط بصري بالكامل (إن × 100 جيجا) تم تنفيذه على الإطلاق مع انتشار يصل إلى 2500كم، ومنها 24 امتداد، وتمر عبر 9 مضاعفات بصرية قابلة للتعديل (ROADMS).

• 7 تيرا بت/ثا لكل زوج من الألياف على رابط غير مكرِر بطول 350 كم / 65.5 ديسيبل.

• نشر حل 100G Nu-Wave OptimaTM عبر ما يزيد عن 8000 كم من المسارات البصرية لجلف بريدج إنترناشونال يمثل مشروعاً إضافياً واسع النطاق بقدرة 100 جيجا لشركة إكستيرا.