تكتبها أنت ليقرأها العالم

تحت شعار “تكتبها أنت ليقرأها العالم”

هيئة تنظيم الاتصالات تطلق “موسوعة الإمارات الإلكترونية”، أول موسوعة إلكترونية شاملة عن دولة الإمارات العربية المتحدة وذلك على هامش معرض جيتكس 2012 في دبي.

الموسوعة التي تم إطلاقها على اسم النطاق (موسوعة.امارات) هي إحدى مبادرات قطاع المعلومات والحكومة الإلكترونية بهيئة تنظيم الاتصالات، الجهة المسؤولة عن وضع استراتيجية الحكومة الإلكترونية الاتحادية، والإشراف على تنفيذها. وتضم الموسوعة، التي تم بناؤها باستخدام تقنية “الويكي” وتسمح لأي مستخدم بإضافة وتعديل المحتوى، في مرحلتها الأولى ما يقارب ألف مقالة تتوزع على ثمانية عشر موضوعاً رئيساً مثل التاريخ، والجغرافيا، والأعلام، والمواصلات، والاقتصاد، واللغة والأدب، وغيرها، ومئات الموضوعات الفرعية عن الدولة وإتاحتها للباحثين والإعلاميين والدارسين والمهتمين إلكترونياً.

وبهذه المناسبة قال سعادة محمد ناصر الغانم مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات: “نهدي هذا الإنجاز إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وإخوانهما شيوخ وحكام الإمارات، وإلى شعب الإمارات وكل محبي هذا البلد الطيب. وتعد هذه الموسوعة تجسيداً لمبادئ مجتمع المعرفة، وترسيخاً لمبادئ المشاركة التي أرسى دعائمها الراحل الكبير باني نهضتنا ومؤسس اتحادنا المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.

وقال سعادة سالم خميس الشاعر السويدي، نائب مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات لقطاع المعلومات والحكومة الإلكترونية: “تشرفنا اليوم بإطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لموسوعة الإمارات الإلكترونية التي ستكون، بإذن الله، الموسوعة الأكبر من نوعها عن دولة الإمارات. والأهم من ذلك أن من سيتكبها هم أبناء الإمارات تحقيقاً لرؤية الإمارات 2021 التي تنص على أنه “في ظل اتحاد قوي وآمن، سيخطو الإماراتيون بثقة وطموح، متسلحين بالمعرفة والإبداع لبناء اقتصاد تنافسي منيع في مجتمع متلاحم متمسك بهويته”. كما تعد الموسوعة استجابة لمبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لدعم اللغة العربية، والتي من بين أهدافها تعزيز المحتوى العربي على شبكة الإنترنت’”.

ودعا السويدي أبناء الإمارات والمقيمين وكافة المهتمين بالمبادرة للتسجيل في الموسوعة وإثراء محتواها وأضاف: “تعتمد الموسوعة على مبدأ التشارك. والهدف هو تسجيل وتوثيق كافة المعلومات الخاصة بالدولة، من التاريخ والجغرافيا والشخصيات المهمة، وحتى الأكلات الشعبية والألعاب التراثية. إنني أدعو كل من لديه الرغبة في المشاركة في هذا العمل التطوعي النبيل أن لا يتردد في التسجيل والبدء في إضافة الموضوعات أو تعديل وإثراء المحتوى القائم. ولا ينبغي أن يكون المحتوى كاملاً، فقط ابدأ بكتابة نواة أو “بذرة” المقالة وسيقوم الآخرون بالإضافة عليها أو تعديلها أو إضافة مصادر، وهكذا حتى تصبح مقالة شاملة متكاملة”.

وتتضمن الموسوعة إضافة إلى العديد من الأبواب العامة باباً مفصلاً عن الجزر الإماراتية المحتلة، وآخر عن الآباء المؤسسين. كما تضم وثيقة حول السياسة التحريرية التي يحتاج المشاركون لاتباعها من أجل إثراء محتوى الموسوعة.

وتهدف موسوعة الإمارات الإلكترونية، الأولى من نوعها في المنطقة، إلى تسليط الضوء على التاريخ المشترك لأهل الإمارات، وتقوية الشعور بالانتماء الوطني، وتجميع المعلومات الخاصة بدولة الإمارات في إطار واحد، وإتاحتها للباحثين والإعلاميين والدارسين والمهتمين، ونشر المعرفة بتاريخ دولة الإمارات وتراثها ورسالتها الحضارية.

تشرف على الموسوعة لجنة استشارية تضم في عضويتها أشخاصاً اعتباريين من العاملين في الحقول الإعلامية والثقافية والحكومية، ومن الأكاديميين وكبار الشخصيات. وتقوم اللجنة برسم السياسات الخاصة بكل مرحلة من عمل الموسوعة، وتقديم التوجيهات الخاصة بذلك.

يمكن للراغبين في مطالعة الموسوعة أو التسجيل للمشاركة في تحريرها زيارة الموقع الإلكتروني (موسوعة.امارات) أو UAEPedia.ae