مستويات الأمان والخصوصية مطلوبة بدرجة أعلى ضمن الهواتف الذكية لحماية البيانات الحساسة

مستويات الأمان والخصوصية مطلوبة بدرجة أعلى ضمن الهواتف الذكية لحماية البيانات الحساسة

 

دبي، الإمارات العربية المتحدة:

مع تنامي استعانة مستخدمي الهواتف الذكية في دول الخليج بأجهزتهم المحمولة من أجل تخزين والوصول إلى البيانات الحساسة الشخصية والمالية والتجارية، بالإضافة إلى تحويل الدفعات المالية عبر الإنترنت، يجب تقييم مستوى إعدادات الأمان بدقة وحرص، وفقاً للتحذيرات التي أطلقتها الشركة البريطانية المصنعة للهواتف الذكية، وايلي فوكس.

وقامت شركة كاسبرسكي لاب وشركة بي تو بي إنترناشيونال بإجراء دراسة أفضت نتائجها إلى تنامي عدد الشركات الخليجية التي تنتهج سياسة استخدام الأجهزة الشخصية ضمن بيئات العمل BYOD، وذلك بهدف توفير ظروف عمل أكثر مرونة، وتحسين مستويات رضا الموظفين، كما أفاد حوالي 20 بالمائة من أصحاب الشركات بأن أجهزة الموظفين هي أكبر مصدر لسرقة البيانات. وتشير توقعات خبراء تقنية المعلومات في شركة بيتناين+كاربون بلاك إلى معدل تكاليف خروقات البيانات وصلت إلى 5.4 مليون دولار (أي، 19.8 مليون درهم).