التطورات الحديثة في تقنيات اللمس ترتقي بتجربة تصفح الانترنت للمستخدمين

التطورات الحديثة في تقنيات اللمس ترتقي بتجربة تصفح الانترنت للمستخدمين 

الهواتف الجوالة تمثل 50 بالمائة من حركة البيانات عبر الإنترنت في الإمارات وفقاً لتقرير غلوبال ميديا إنسايت 2015

دبي، الإمارات العربية المتحدة:

مع تفوق عمليات الدخول إلى الإنترنت عبر الأجهزة الجوالة لمثيلاتها من أجهزة الكمبيوتر المحمولة والمكتبية في دولة الإمارات العربية المتحدة، ستواصل التطورات الحديثة في تقنيات اللمس تغيير ملامح تجربة المستخدمين في تصفح بيئة الانترنت، وذلك وفقاً لما أفادت به اكسيوم، الموزع المعتمد الأول والرائد لأبرز الشركات المصنعة للهواتف الجوالة في الإمارات العربية المتحدة.

وتشير نتائج تقرير غلوبال ميديا إنسايت 2015، إلى أن الهواتف المحمولة تمثل 50 بالمائة من حركة البيانات عبر الإنترنت في دولة الإمارات العربية المتحدة، في حين مثلت الكمبيوترات اللوحية ما نسبته 6 بالمائة، مخلفةً وراءها 44 بالمائة فقط لحركة البيانات عبر الإنترنت بواسطة أجهزة الكمبيوتر المحمولة والمكتبية. وفي ظل انتشار استعمال الهواتف الذكية في الإمارات العربية المتحدة، والذي ناهز الـ 78 بالمائة من سوق الهواتف المحمولة، فإن التطورات في تقنيات الشاشات التي تعمل باللمس ستوفر للعملاء في الإمارات خيارات تصفح جديدة وأوسع لشبكة الإنترنت.

في هذا السياق قال فيصل البناي، الرئيس التنفيذي لشركة اكسيوم: “يرتفع عدد العملاء في دولة الإمارات العربية المتحدة الذين يستخدمون أجهزتهم المحمولة من أجل الوصول إلى الإنترنت، سواءً كان ذلك من أجل تثبيت الحجوزات عبر الإنترنت، أو للتحقق من رسائل البريد الإلكتروني، أو لقراءة مواصفات المنتجات قبل شرائها، أو للوصول إلى مواقع التواصل الاجتماعي”.

وأضاف فيصل البناي قائلاً: “تمتاز معظم الهواتف الذكية والكمبيوترات اللوحية المتوفرة في السوق حالياً بتقنيات اللمس. كما أن التطورات الحديثة في مجال هذه التقنيات والتي تقف وراءها كبرى شركات تصنيع الهواتف الذكية في العالم، إلى جانب الجهود التي تبذلها الشركات من أجل تطوير قدرات مؤسساتهم عبر الانترنت، أدى إلى تعزيز تجربة تصفح الإنترنت بالنسبة للعملاء”.

ويذكر ان تقنيات الشاشات التي تعمل باللمس كسرت الحواجز التي تفصل ما بين الأشخاص والتكنولوجيا، وذلك من خلال تزويد المستخدمين بوسائل سهلة الاستخدام وبديهية لاستخدام الأجهزة. كما تتيح الأجهزة التي تمتاز بشاشات تعمل باللمس تجربة تصفح أسرع وأكثر راحة، بالإضافة إلى الحصول على المزيد من المزايا بما فيها تحريك الصفحات وعلامات التبويب، والتكبير والتصغير المباشر، وتبسيط عملية تحريك النص على شاشة العرض، والتحلي بقدرات تفاعلية مباشرة.

وقد أدت موجة التطورات الأخيرة في تقنيات الشاشات التي تعمل باللمس إلى تغيير تجارب المستخدمين في تصفح الانترنت، ومنها على سبيل المثال تقنية Force Touch، التي تستجيب لنشاط المستخدم عن طريق التفريق ما بين مستويات الضغط البسيطة والقوية على الشاشة.

أما أحدث الابتكارات في مجال تقنيات الشاشات التي تعمل باللمس فهي ميزة اللمس ثلاثية الأبعاد 3D Touch، التي تعزز تقنية Force Touch بدرجة كبيرة من خلال تمكين الهواتف الذكية من الكشف عن مجموعة واسعة من مستويات الضغط المطبقة على الشاشة، والاستجابة لها وفقاً لذلك. وبفضل ميزة اللمس ثلاثية الأبعاد 3D Touch الجديدة، أصبح بإمكان المستخدمين إلقاء نظرة خاطفة على المحتوى دون فتح التطبيقات، وذلك عن طريق الضغط بخفة على الرابط، أو فتح الرابط بالضغط بشكل معتدل، أو استدعاء قائمة الخيارات الإضافية عن طريق الضغط بدرجة أقوى. وبإمكان المستخدمين أيضاً استخدام هذه التقنية من أجل نسخ الرابط بسرعة، أو فتح موقع الكتروني ضمن علامة تبويب جديدة، أو إضافة رابط على قوائمهم.

كما تتيح هذه التقنية الجديدة للمستخدمين إمكانية الوصول إلى التطبيقات المستخدمة بشكل متكرر بزمن أسرع، وعرض الصور السابقة أثناء التقاط الصور الجديدة، وإلقاء نظرة خاطفة على الجهة المقصودة قبل تمكين الاتجاهات على الخرائط المتاحة عبر الإنترنت.

ويمكن الاستفادة من تقنية اللمس ثلاثية الأبعاد المتطورة من خلال اقتناء جهازي أيفون 6 إس وأيفون 6 إس بلس اللذين تم طرحهما مؤخراً في الأسواق، وذلك عن طريق متاجر شركة اكسيوم المنتشرة في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة.